نوفيتا يجد قراصنة سوني نشطة منذ عام 2009، مشاركة كوريا الشمالية لا أيد

وقالت شركة تحليلات أمنية نوفيتا إن مرتكبي الهجوم السيبراني في عام 2014 على قسم صناعة الأفلام في سوني بيكتشرز كانت مدعومة من الحكومة، لكنهم توقفوا عن تأييد الرأي الرسمي الأمريكي بأن كوريا الشمالية هي المسؤولة.

وعقب الاختراق البارز، نظمت نوفيتا تحالفا للتحقيق، وتوظف أكبر شركة برمجيات للأمن في الولايات المتحدة، وشركة سيمانتيك كورب، وشركة الأمن كاسبيرسكي لاب، ومقرها روسيا، و 10 مؤسسات أخرى على الأقل للتعاون في التحقيق.

وكان الائتلاف يحقق في قضية سوني منذ اكثر من عام حيث اصدر نوفيتا تقريرا امس الاربعاء يؤكد ان القراصنة الذين لم يعرف هويهم كانوا يعملون منذ عام 2009 على الاقل قبل خمس سنوات من خرق سوني.

ووفقا ل نوفيتا، فإن قراصنة سوني لم يكونوا نشطاء أو غير راضين عن الموظفين، وربما هاجموا أهدافا أخرى في الصين والهند واليابان وتايوان.

وقالت مجموعة نوفيتا إن المتسللين كانوا على الأرجح مسؤولين أيضا عن هجمات الحرمان من الخدمة التي عطلت المواقع الأمريكية وكوريا الجنوبية في 24 يوليو / تموز 2009. وقالت المجموعة إنها وجدت تداخلا في الكود والتكتيكات والبنية التحتية بين الهجمات.

وقال الباحث سيمانتيك فال سينغفايبول شركته ربط القراصنة للهجمات في أواخر العام الماضي، مما يشير إلى التعرض للخرق سوني والتهديد بالانتقام من قبل الولايات المتحدة لم إسكات العصابة.

وقام تحالف شركات الأمن بتوزيع مؤشرات فنية لمساعدة الآخرين على تحديد ما إذا كانوا قد استهدفهم نفس القراصنة، الذي أطلق عليه نوفيتا اسم مجموعة لازاروس.

وقد ربطت إدارة أوباما الهجوم على استوديو سوني كورب السينمائي إلى إصداره “مقابلة”، وهي كوميديا ​​وصفت الاغتيال الخيالي لزعيم كوريا الشمالية كيم جونغ أون.

وعلى الرغم من التحقيقات الجارية التي يقوم بها مكتب التحقيقات الفدرالي، أعلنت سوني بعد أقل من شهر من الهجوم أنها كانت تسحب القابس في الفيلم، وإلغاء جميع الخطط لإطلاق سراحه.

بيد ان كوريا الشمالية نفت اى تورط فى الهجمات.

واضاف “اننا لا نعرف اين تقع سوني بيكتشرز في اميركا وما هي الاعتداءات التي اصبحت هدفا للهجوم ولا نشعر بالحاجة الى معرفتها”، وهي الهيئة العسكرية العليا في كوريا الشمالية، وفقا لما ذكرته وكالة الانباء الكينية الرسمية فى ذلك الوقت

واتفق نوفيتا قائلا ان الخرق “ليس عمل المطلعين او هاكتيفيستس”.

وقال الرئيس التنفيذي لشركة “نوفيتا” بيتر لامونتاغن لرويترز: “إن هذه المجموعة كانت أكثر نشاطا، وذهبت أبعد من ذلك، وكانت لديها قدرات ووصول أكبر مما كنا نظن.

ستار تريك: 50 عاما من مستقبلية إيجابية والتعليق الاجتماعي جريئة، سطح مايكروسوفت وقال الكل في واحد بيسي لعنوان أكتوبر إطلاق الأجهزة؛ اليدين مع اي فون 7، أبل ووتش جديدة، و إيربودس؛ جوجل تشتري أبيجي ل 625 مليون $

وقال لامونتاغن ان التقرير هو الاول من نوعه الذى يربط بين اختراق سوني والاختراقات فى منشآت كوريا الجنوبية بما فى ذلك محطة توليد الكهرباء. وكان مكتب التحقيقات الفدرالي وغيره قد قال في وقت سابق أن المهاجمين سوني إعادة استخدام التعليمات البرمجية التي استخدمت في الهجمات المدمرة على أهداف كوريا الجنوبية في عام 2013.

في أواخر تشرين الثاني / نوفمبر 2014، تم اختراق ذراع التلفزيون والسينما في سوني، وتم توجيه تهديدات لتسريب بيانات الشركات الحساسة ما لم يتم الوفاء بمطالب معينة.

في غضون أيام تم الكشف عن أن الأضرار انتشرت أكثر من مجرد الأنظمة الداخلية التي تتعرض للخطر أو تشويه المواقع التي تنتمي إلى الشركة، مع حسابات تويتر أخذت مع رسائل غير مصرح بها تركت وراءها.

وبعد بضعة أيام، تم تسريب البيانات الحساسة المخزنة من قبل سوني مثل كلمات المرور، وصناديق البريد، وبيانات الموظفين الشخصية، ونسخ جواز السفر عبر الإنترنت. وبالإضافة إلى ذلك، فإن عددا من الأفلام التي لم يتم الافراج عنهم قبل الأوان إلى الجماهير من خلال تبادل الملفات.

الابتكار؛ و M2M السوق ترتد مرة أخرى في البرازيل؛ الأمن؛ مكتب التحقيقات الفدرالي يعتقل أعضاء مزعومين من كراكاس مع موقف لاختراق المسؤولين الحكوميين في الولايات المتحدة؛ الأمن؛ وورد يحث المستخدمين على تحديث الآن لإصلاح الثقوب الأمنية الحرجة؛ الأمن؛ البيت الأبيض يعين أول رئيس الاتحادية مسؤول أمن المعلومات

وكشفت صحيفة “وول ستريت جورنال” في ذلك الوقت عن نشر أرقام الضمان الاجتماعي لأكثر من 47 ألف موظف حالي وسابق من شركة سوني – بالإضافة إلى مشاهير هوليوود مثل سيلفستر ستالون – عبر الإنترنت.

وفي فبراير / شباط التالي، كشف أن سوني بيكتشرز استحوذت على 15 مليون دولار من أموالها كجزء من “تكاليف التحقيق والعلاج” المتعلقة بالهجوم الإلكتروني.

مع آب

؟ M2M السوق مستبعد مرة أخرى في البرازيل

مكتب التحقيقات الفيدرالي يعتقل أعضاء مزعومين من كراكاس مع موقف لاختراق مسؤولين حكوميين أمريكيين

ووردبحث المستخدمين على تحديث الآن لإصلاح الثقوب الأمنية الحرجة

البيت الأبيض يعين أول رئيس أمن المعلومات الاتحادية

Refluso Acido