مجموعة الخصوصية تقاضي وكالة التجسس البريطانية على مطالبات القرصنة العالمية

مجموعة الخصوصية، والمعروفة بالفعل لاتخاذ الحكومة في المملكة المتحدة لانتهاكات الخصوصية، وتستعد لجولة أخرى.

بعد الكشف عن أن وكالة الاستخبارات البريطانية غشك قد أصيب الملايين من الأجهزة للتلاعب على المواطنين وجمع البيانات، قدمت الخصوصية الدولية شكوى قانونية يدعي أنها أجريت “القرصنة غير المشروعة”.

إن الاستفادة من كاميرات الكمبيوتر المحمول تظهر أكبر وأكبر عدم احترام خصوصية الناس من قبل الحكومات الغربية – ربما في الذاكرة الحية.

في ملف قضائي مؤلف من 30 صفحة [بدف] مع محكمة سلطات التحقيق، التي تنظم قوانين المراقبة في المملكة المتحدة، تدعي المجموعة أن الوكالة “قد تكون أكثر تطفلا بكثير من أي تقنية مراقبة أخرى حاليا”، ويمكن جمع البيانات لا تقتصر على الموقع ، والعمر، والجنس، والحالة الاجتماعية، والدخل، والتوجه الجنسي، وغير ذلك من بيانات المواطنين الحساسة للغاية.

ويدعي الادعاء أيضا أن اللجنة لم تحدد أي أساس قانوني للسلوك المزعوم، وأنها خرقت الاتفاقية الأوروبية لحقوق الإنسان، التي تمنح المواطنين الأوروبيين الحق في الخصوصية وحرية التعبير.

وترغب المجموعة في الاستماع إلى قضيتها في جلسة علنية مفتوحة.

وفي حديثه إلى بي بي سي نيوز، رفضت غشك التعليق على الشكوى القانونية.

الوثائق التي تسربت من قبل إدوارد سنودن إلى الغارديان في وقت سابق من هذا العام كشفت عن برنامج “سمورف”، واسمه رسميا واريور بريد، وعلى وجه الخصوص، سلسلة من أجهزة الهاتف المحمول القرصنة الأدوات التي يمكن تفعيل ميكروفون الهاتف، تتبع الموقع الجغرافي للشخص، وتنشيط خلسة تعمل بالطاقة الهاتف أسفل – كل في نفس الوقت باستخدام قدرات الاختباء الذاتي لمنع صاحب الجهاز من معرفة.

ونشرت الصحيفة أيضا وثائق مسربة أظهرت غشك؛ وأصابت الملايين من الأجهزة ببرامج ضارة، أطلق عليها اسم توربين، وبالتعاون مع نظيرتها الأمريكية، وكالة الأمن القومي؛ استغلت كاميرات الكمبيوتر المنزلية، و التقطت صور لأكثر من عامين على الملايين من اشخاص.

وتطالب مجموعة الخصوصية في شكواها بأن المحكمة تعلن أن هذه الأنشطة غير مشروعة، وأن أي بيانات جمعت قد دمرت، وأن يفرض أمر زجري يقيد أي أنشطة أخرى لهذه البرامج.

وذكرت هيئة الاذاعة البريطانية ان المحكمة لم ترد على الشكوى.

مكتب التحقيقات الفيدرالي يعتقل أعضاء مزعومين من كراكاس مع موقف لاختراق مسؤولين حكوميين أمريكيين

الأمن؛ مكتب التحقيقات الفدرالي يعتقل أعضاء مزعومين من كراكاس مع موقف لاختراق المسؤولين الحكوميين في الولايات المتحدة؛ الأمن؛ وورد يحث المستخدمين على تحديث الآن لإصلاح الثغرات الأمنية الحرجة؛ الأمن؛ البيت الأبيض يعين أول رئيس مجلس أمن أمن المعلومات الاتحادية؛ الأمن؛ انتقد البنتاغون لسيبر استجابة الطوارئ من قبل الوكالة الحكومية الدولية

ووردبحث المستخدمين على تحديث الآن لإصلاح الثقوب الأمنية الحرجة

البيت الأبيض يعين أول رئيس أمن المعلومات الاتحادية

انتقد البنتاغون للاستجابة السيبرانية في حالات الطوارئ من قبل الوكالة الحكومية الدولية

Refluso Acido