رئيس أمن ميكروسوفت المملكة المتحدة يهاجم الحكومة

وقد هاجم إد جيبسون، رئيس مستشاري الأمن في المملكة المتحدة، الحكومة؛ وما يدعي أنه عدم وجود قنوات فعالة للإبلاغ عن الجرائم المتصلة بالإنترنت.

تيلكوس؛ جوقة تعلن النطاق العريض جيجابت السرعة عبر نيوزيلندا؛ تيلكوس؛ تلسترا، إريكسون، كوالكوم تحقيق سرعات 1Gbps الإجمالية في العيش اختبار شبكة 4G؛ تيلكوس؛ سامسونج و T-موبيل التعاون في المحاكمات 5G؛ الغيمة، مايكل ديل على إغلاق صفقة إمك: “يمكننا أن نفكر في عقود

وقال جيبسون، في معرض حديثه عن إطلاق تقرير للبنك المركزي العراقي في مجال الأمن عبر الإنترنت للشركات الصغيرة والمتوسطة الحجم، إنه في حين أن إنشاء الوثائق كان جيدا؛ وهناك عدد قليل جدا من الشركات لديها أي فكرة حقيقية عن من يجب أن يبلغوا به؛ .

أراهن إذا سألت أحدا في هذه القاعة: “من الذي سوف تبلغ عن جريمة إلكترونية في الشرطة؟”، لا أحد يعرف، “نحن جاهلون؛ حجم المشكلة. وهناك نقص حقيقي في الإحصاءات المفيدة.

رفضت عرض الميكروفون واختيار بدلا من ذلك لتجاوز و؛ أسفل بين فريق من الخبراء والجمهور من تكنولوجيا المعلومات والأعمال؛ المهنيين، ادعى جيبسون أن الحكومة لم تفعل ما يكفي ل؛ تسهيل الإبلاغ في الوقت المناسب من الجريمة السيبرانية.

وقال جيبسون إن قرار طرد الوحدة الوطنية للتكنولوجيا الفائقة (نتكو)؛ إلى وكالة أكبر جديدة هي وكالة الجريمة المنظمة الخطيرة (سوكا)، في أبريل / نيسان 2006، سيجعل من الصعب على الشركات العمل من أجلهم ؛ وينبغي أن يبلغ عن جريمة إلكترونية. وهاجمت جيبسون أيضا مبلغ التمويل؛ وقد تلقت اللجنة منذ إنشائها في عام 2001، مدعية أنها قد انخفضت؛ سنويا.

وأضاف جيبسون أن العديد من أعضاء الجمهور يثير الدهشة، وأضاف أن الطريقة الأكثر فعالية ل؛ تحسين الأمن عبر الإنترنت كان من قبل الأفراد اتخاذ خطوات صغيرة مثل تأمين؛ أسفل سطح المكتب. وقد تعرضت ميكروسوفت لانتقادات شديدة في الماضي ل؛ مستويات الأمن الفقيرة في منتجاتها، ولا سيما نظام التشغيل ويندوز؛ النظام.

وقد استهدف جيبسون غالبية تعليقاته في ألون مايكل، وزير الصناعة والصناعة في وزارة التجارة والصناعة، الذي كان حاضرا في هذا الحدث لإطلاق تقرير البنك المركزي العراقي.

ورد مايكل على تهمة جيبسون من خلال الادعاء بأنه كان قد قام مؤخرا؛ وأبلغ عن هجوم محتمل على جهاز الكمبيوتر الخاص به إلى مكتب المساعدة في مجلس العموم، الذي أصدر تقريره مباشرة إلى الشرطة.

تهمة أخرى أدلى بها رئيس أمن مايكروسوفت، الذي انضم؛ مايكروسوفت في يوليو 2005 من مكتب التحقيقات الفدرالي، حيث شغل مناصب عليا ك؛ وكيل خاص لمدة 20 عاما، هو أن هناك حاجة إلى أن تكون عقوبات أقوى في؛ مكان لأولئك الذين يرتكبون الإلكترونية جريمة.

يمكننا الحديث والتحدث عن ما هو في الكتاب [تقرير البنك المركزي العراقي]، ولكن التشريع؛ وحدها لن تفعل ذلك. يمكننا أن نتحدث عن قانون إساءة استخدام الكمبيوتر حتى الأبقار، والعودة إلى المنزل ولكن ما لم تكن هناك أي عقوبات ذات معنى لجريمة الكمبيوتر، ثم لا شيء من هذا المنطقي “، وادعى جيبسون.

وفي وقت سابق من هذا الأسبوع، قالت الحكومة انها سوف تحديث إساءة استخدام الكمبيوتر؛ القانون. وسيشمل ذلك حكما بالسجن لمدة أقصاها 10 سنوات على الأفراد الذين يضرون بشكل خطير بتشغيل جهاز كمبيوتر أو يعيقون أو يمنعون الوصول إلى البرامج أو البيانات.

ويهدف تقرير البنك المركزي العراقي المسمى سيكورينغ بوسينيس فالو أونلين على وجه التحديد إلى الشركات الصغيرة والمتوسطة الحجم التي حددها مايكل على أنها “الحلقة الأضعف في السلسلة” عندما يتعلق الأمر بالأمن الإلكتروني. يقول مايكل: “إن القول المأثور القديم بأن السلسلة؛ قوية جدا مثل أضعف روابطها، ذات صلة هنا”.

وأضاف مايكل أن الأمن الفعال على الإنترنت نابع من اتخاذ الحق؛ نهج للمشكلة بدلا من مجرد شراء في إصلاح كل التكنولوجيا. “المشكلة؛ في قلب كيفية إدارة الشركات وليس عن الانتظار لبعض؛ رصاصة الفضة التكنولوجية.

كورس تعلن عن سرعة النطاق العريض جيجابت عبر نيوزيلندا

تلسترا، إريكسون، كوالكوم تحقيق بسرعة 1Gbps الإجمالية في العيش اختبار شبكة 4G

سامسونج و T-موبيل التعاون على 5G المحاكمات

مايكل ديل على إغلاق صفقة إمك: “يمكننا أن نفكر في عقود”

Refluso Acido