ثلث الباعة من شأنه أن يؤجج مبيعاتها للوصول إلى سحابة

ونحن نعلم جميعا سحابة هو التخريبية، لكنه يحصل على التخريبية خاصة لخطط مبيعات البائعين.

كما أن كل شيء من إرب إلى التعاون لمنصات تكنولوجيا المعلومات وتقدم سحابة مثل، كخدمة من أطراف ثالثة، هؤلاء البائعين مع العروض والخدمات المحلية وقد تخليط. هل ينبغي عليهم نقل عروضهم إلى نماذج الاشتراك، وتناول ما هو الترخيص المربح أو إيرادات الخدمات في الموقع؟ فوتو: جو مكندريك

ولم يكن القرار في الواقع صعبا للغاية، حيث أن المنافسة تدفع مقدمي الخدمات في هذا الاتجاه على أي حال.

وكانت النتيجة الصافية قدرا كبيرا من الإدمان. ويتضح ذلك بشكل خاص بين مقدمي خدمات تكنولوجيا المعلومات والخدمات التجارية والجهات الخارجية التي تشهد صعود مجموعة من الخدمات السحابية التي توفر بدائل رخيصة نسبيا على الإنترنت لحزمها من الخدمات. وأظهر استطلاع أجري مؤخرا ل 372 مزودا للخدمات من قبل هفس البحوث أن 33 في المئة “سوف استباق بشكل استباقي [الخاصة] الإيرادات على المدى القصير لتقديم حلول خدمة ل [زبائنها]”.

على جانب بائع البرمجيات، أصدرت غارتنر البيانات في العام الماضي والتي من المتوقع أن في غضون السنوات الثلاث المقبلة، والبرمجيات كما في الخدمة سوف تجزئ ما يصل إلى 40٪ من مبيعات الصيانة والدعم الإيرادات.

أو النظر في دراسة من قبل بضع سنوات من قبل بيرد تكنولوجيا أبحاث الأسهم، التي ظهرت من قبل ديف لينثيكوم، التي يقدرون أن لكل دولار تنفق على الأمازون خدمات ويب يعني “لا يقل عن 3 $ إلى 4 $ لا تنفق على تكنولوجيا المعلومات التقليدية … في وبعبارة أخرى، أوس تصل إلى 10 مليار $ في الإيرادات بحلول عام 2016 يترجم إلى ما لا يقل عن 30 إلى 40 مليار $ خسر من سوق تكنولوجيا المعلومات التقليدية “.

وتبين أن خدمات أمازون ويب كانت إيراداتها 4.64 مليار دولار في عام 2014، بزيادة قدرها 49 في المائة عن العام السابق. وإذا استمر معدل النمو هذا، فإن ذلك يضعه على المسار الصحيح مقابل 10 مليارات دولار بحلول عام 2016.

أما بالنسبة للمصادر ومقدمي الخدمات، فإنها لا تفعل ما يقرب من ما يكفي للتحضير لعملية أكل لحوم البشر لأنها تتحرك إلى نموذج كما في الخدمة، ويقول فيل فيرشت، مؤلف دراسة هفس. الاستراتيجية الأكثر شيوعا هي الاستثمار في المزيد من التسويق، في حين أن حوالي ربع فقط يبحثون فعلا في طرق لبناء التكنولوجيا التي لإعادة الغرض خدماتها. كما يضعها

فكل من موردي تكنولوجيا المعلومات ومقدمي الخدمات يقفون عند مفترق طرق، حيث يحتاجون إلى اتخاذ خيارات حول الغوص أولا في العروض المستندة إلى السحابة. يبدو أن العديد منهم على استعداد لاتخاذ الهبوط، وعلى استعداد للمخاطرة تهز قواعد عائداتهم. ولكن هذا يعني أن تكون قفزة إلى منصات سحابة تعمل بكامل طاقتها. وهذا يعني أن تصبح مراكز البيانات 24×7 كذلك. هذا هو العالم الذي أصبح فيه كل من مقدمي سحابة والمستهلكين.

الحوسبة السحابية يكبر، أبي واحد في وقت واحد

الحلو سوس! هب تلف نفسها لينكس ديسترو

تويلو تطلق خطة المشاريع الجديدة واعدة أكثر مرونة

إنتل، إريكسون توسيع الشراكة للتركيز على صناعة الإعلام

سحابة؛ الحوسبة السحابية يكبر، أبي واحد في وقت واحد؛ المشاريع البرمجيات؛ الحلو سوس! هب تعطل نفسها لينكس ديسترو؛ الغيمة؛ تويليو لفات خطة المشاريع الجديدة واعدة أكثر خفة الحركة؛ الغيمة؛ إنتل، اريكسون توسيع الشراكة للتركيز على صناعة الإعلام

Refluso Acido